الأربعاء، 12 يناير، 2011

تركيا البلد الوحيد الذي يمكنه مواجهة اسرائل والحاكم الظالم هو من ينتج الفساد

تركيا البلد الوحيد الذي يمكنه مواجهة اسرائل والحاكم الظالم هو من ينتج الفساد (تفاصيل جديدة)
أي خاص

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم في حديث لبرنامج بلا حدود أن تركيا أصبحت دولة مختلفة في محيطها العربي والعالمي ولا مشكلة لدى بلدة سوى مع إسرائيل التي قتلت الأتراك و قتلت وتقتل الفلسطينيين وحولت بلدهم إلى سجن كبير..

وقال أن علاقة بلاده مع إسرائيل لن تعود كما كانت مالم تعتذر إسرائيل عن عما صنعت وتعوض أسر الشهداء وتفك الحصار عن غزة التي قال أنه يود زيارتها لا مستعرضاً ومسببا لأزمة ولكن في ظل إرادة دولية دعى العرب للمشاركة فيها.. وأظاف أن إسرائيل هي من ستخسر تركيا لأن بلده هي الدولة الوحيدة التي يمكنها مواجهة إسرائيل.. وأن على من اتهمها بالوقاحة أن ينظر إلى نفسه في المرآة حتى يدرك وقاحته..



 وقال أردوغان في حديثة عن حكم العدالة والتنمية نحن أتينا لنخدم الناس لا لنتسيد عليهم..
كما أظاف أن الحاكم إن لم يكن عادلا فهو سبب الفساد حتى وإن وجدت القوانين واستعرض أردغان الكثير من الأمور الهامة والأرقام التي حققها خلال فترة حكمه نوردها لكم في وقت لا حق بشكل أكثر تفصيلاً
إضافة
في بداية الحوار أكد أردوغان أن تركيا أصبحت في منطقتها والعالم دولة مختلفة أصبح لتركيا دور في حل المشاكل الإقليمية وقد أصبحت سياسة تركيا بتصفير المشاكل واقعاً غلى الأرض بالنسبة مع إسرائيل تضعها على جنب.. ولا يوجد لدينا أعداء فتحت تقيم سياستنا على أساس من الصداقة ونعمل على شعار لسنا أعداء نحن أصدقاء.

وأضاف العلاقات التركية في الشرق الأوسط تحولت تحولا كبيرا وألان لها هدف واحد هو خدمة الناس وكما قال سليم الأول  أنا لست حاكم الحرمين أنا خادم الحرمين وهذا أساس في السياسة التركية .. نحن لم نأتي لكي نكون حكاما وإنما خداما.

وعن العلاقات الإسرائيلية التركية وحادثة أسطول الحرية قال أردوغان
هذه الواقعة التي حدثت في المياه الدولية جاءت بعد طلب أولمرت أن نكون وسيط  غير مباشر في محادثات السلام  السورية الإسرائيلية ووصلنا إلى المرحلة الخامسة وكدنا نصل إلى المرحلة الأخيرة وكان يوم الاثنين وكنا نتحدث مع الأسد والمعلم وبقي جملتين أو ثلاثة أردنا تعريفها وكنا ننتظر يوم الجمعة أن نتوافق عليها.

جاء السبت الهجوم على غزة فانسحب الأسد وكان محقا في هذا الأمر الذي شكل إساءة كبيرة لنا نحن في تركيا فلم نكن نعلم شيئاً عن هذا الهجوم.. 
وواصل أردوغان استغرابه لماذا صنعتم هذا 
وأضاف دون اي خبر ضربت غزة و15 يوم وغزة تضرب ولا أحد يتكلم معنا على الهاتف . هل هذه دولة عندما تقول إسرائيل ستزيل غزة وفيها حكومة شرعية وأطفال ونساء وشيوخ دون اكتراث.. 
لماذا تحبسون وزراء الحكومة الشرعية ورئيس برلمانها في فلسطين 
اليس هؤلاء حزب أين موقفكم من الديمقراطية 
تقولون أنهم إرهابيون من الذي يقتل ويدمر..

وواصل أردوغان قائلاً لقد بكيت دما من قلبي على الفلسطينيين.. لا أستطيع أن اصمت أنا أب لا أستطيع ان ارى إنسان يقتل..
وأضاف في المياه الإقليمية 36 دولة كان أبنائها على السفن المتوجهة لغزة وتم التأكد أنه لا يوجد فيها أي سلاح فيها مواد إغاثية ومدنيين ونزل عليهم الجيش الإسرائيلي من الجو واستشهد 9 بينهم مواطن أمريكي من أصل تركي فرقان دوغان .. وفي جنيف سجل ما صنعته إسرائيل بالوحشي والحقير.
وعما تريده تركيا من إسرائيل؟

قال أردوغان ما نريده إلى الآن هو الاعتذار ودفع التعويضات ورفع الحصار لان فلسطين سجن مفتوح لا حق لكم ان تحكموا بالسجن على الناس  
إن لم يرقع الحصار لن تعود علاقتنا بإسرائيل كما كانت. 
وعن رفض إسرائيل الاعتذار ووصف ليبرمان طلبه بالوقاحة قال أردوغان أن نتنياهو ان استمر في مفهومه هذا عليه ألا ينتظر منا أي شي مختلف.. وأضاف الذي يحقر تركيا عليه أن ينظر إلى المرآة ليدرك حقارته..

وواصل مشاكل الشعب الإسرائيلي لن تنتهي في وجود هذه الحكومة هؤلاء منخفضون  حين خفضوا سفير تركيا وأعطينا إسرائيل دروسا حينها لكنها لم تفهم. 
وبخصوص عمل اسرائيل حلف ضد تركيا ومصالحها قال أردوغان
قبل كل شي فليخططوا كما يريدون والتحالفات مع إسرائيل لا نريد أن نكون فيها أينما كانت..
أطفئنا الحرائق في اسرائيل لان ذلك واجبنا الاسلامي والانساني ومع ذلك عليهم ان يفهموا اننا لن نكون معهم على أي طاولة ما لم تتحقق شروطنا..
حلفنا مستمر والاتفاقيات التي بيننا لكننا كدولة لن نجدد أي اتفاق وبعد الانتهاء لن تعود مرة أخرى واسرائيل هي الخاسرة لأن الدولة التي يمكن ان تواجهها هي تركيا. 
وعن دعم حماس قال أردوغان
حماس ننظر إليها حتى الآن أننا دائما معها عندما تكون محقة لأنها في نظرنا حركة مقاومة.. إنهم أناس يدافعون عن أرضهم، ودخلت السلطة بانتخابات ومن صادر عليها الحكم هم أعداء للديمقراطية هؤلاء الناس توضع أمامهم العراقيل وهم يودون تطبيق الديمقراطية. 
وواصل اي ديموقراطية تتحدثون عنها.. العالم كله فشل في فحص الديمقراطية 
كارتر تحادث مع مشعل هم يقومون بهذا لما تريدون الحديث لحماس ونحن لا تريدوننا 
تعلمون ما وقفت به في دافوس وكذلك قلت لبلير الطاولة التي لا تقعد عليها حماس لن يخرج منها اي سلام وهي حقيقة يجب ان تدركها حماس وفتح عنصرين هامين عليكم النظر إليهم جميعا. 
وتعجب من نعت حماس بالإرهاب فقال بالامس قالو عرفات إرهابي ثم أعطوه نوبل للسلام وغدا سيكون نفس الامر.

وعما ستصنعه تركيا للفلسطينيين مقابل العجز العربي قال أردوغان
قمنا بكل ما نستطيع في تركيا في مجلس الأمن والامم المتحدة وسنستمر والهلال الاحمر التركي لا زلنا نساعدهم في كل شي نريد فتح المعابر وإنشاء البنية التحتية في غزة وعلى الدول العربية جميعا أن تساعد في ذلك.. 
وأضاف أردوغان تركيافي ال10 سنوات القادمة ستكون على راس الدول التي ستساعد الدول الفقيرة ومنها فلسطين.

وعما إذا كان سيذهب لغزة قال حبا وكرامة سأذهب إلى غزة ولا أريد ان اكون سبب توتر سأزور غزة في ظل اجواء السلام لا اريد ان اقوم باستعراض.

 وعما قام به وحقق نهضة تركيا قال أردوغان
أهم ما لدينا أن  الاقتصاد غير المسجل قمنا بمكافحته والنقود المخبأة أخرجناها وجعلناها تتحرك 
وكافحنا الفوائد، وواصل جلسنا 3 سنوات مع صندوق النقد لكننا لم نبرم اتفاق معه لانه طلب طلبات غير ممكنة. 
وكذلك قمنا بكفاح الفساد والمحرمات والفقر

وعن مواصفات الحاكم الذي يمكنه النهوض ببلده قال أردوغان العدل هذه فالحاكم الظالم هو من يصنع الفساد وإن لم يكن عادلا لن يكون هناك نجاح حتى وإن كان هناك قانون، أما إن كان عادلا ولم يكن هناك قانون فسيوجده. قمنا بالكثير من القوانين والتنظيمات وجعلنا كل شي شفاف حاربنا المافيا والعصابات ولازلنا مستمرين وكافحنا تحريم الايمان والتدين

وأضاف أردوغان عندما جئا للحكم كان الدخل القومي 2300 الان 11 الف دولار  ضاعفناها اربع مرات ونصف ولا نبالغ وفي 2011 سيرتفع وفي  سيصل دخل الفرد في تركيا  إلى 25 ألف دولار 
1 ترليون دولار في 2020 نريدها أن تكون صادرات تركيا 
الدين الكلي 64% من الميزانية العامة الان اقل من 30 %
كانت الفوائد  59% الان 5% فزاردت القروض عشرة أضعاف وتحرك الناس هذا ما جعل تركيا قوية وجعلها تنهض بشكل جماعي 
 
التعليم وضعنا أفضل بكثير وعدد الفصول الدراسية التي أضفناها 160 ألف فصل فتحناه في عهدنا 
76 جامعة كانت في السابق والآن 166 جامعة وفي كل ولاية جامعة 
بعث 1000 طالب للدراسة خارج البلاد وسنوظفهم في الجامعات والمراكز البحثية والعملية 
الليرة التركية كان الطالب ياخذ 45 ليرة والاني ياخذ 390 ليرة
والماجستير 500 ليرة تركية و 750 للدكتوراة وندمج الدراسة الجامعية للطلاب  مع العمل الصناعي والبحث والاستثمار والتطوير وسنعمل على تخصيص 2% للبحث والتطوير في الميزانية القادمة وهذا الأمر مدعوم حاليا من الشركات الخاصة.
وعن محاولة الغرب إظهار أن هناك استهداف للمسيحيين في الشرق قال أردوغان
التفكير الغربي ليس مرجعا لنا ومسؤوليتنا أن نحمي غيرنا من المسلمين وحضارتنا تأمرنا بالدفاع عنهم وأقول للإخوة المصريين ان يكون محتاطين اكثر ولا يركضوا وراء المحاولات التي تريد الاضرار بمصر كما كانت المحاولات في تركيا عند ضرب غزة فقلت ان اليهود مسؤوليتنا نحن ومن يمس بهم فلن نسمح له بذلك وأوقفنا كل  من  حاول إيذائهم ونحن مسؤولون عنهم.
وعن الانضمام للإتحاد الأوربي قال أردوغان
لا يهمني إن أخذونا أم لم يأخذونا سنستمر بواجباتنا في تطوير بدلنا أما هم فإنهمهم لا يحترمون ما يقولون وهم لا يرون ما نقوم به وهم يلعبون على كيفهم وهم كمن يقوم بتغيير قواعد مباراة القدم أثناء اللعب.. نقول لهم لاهذه القواعد يجب أن تكون معروفة من البداية ومتفق عليها. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تكنولوجيا